آخر الأخبار :

USA: Edward Snowden is a hero, not a traitor

When Edward Snowden shared US intelligence documents with journalists in June 2013, he revealed the shocking extent of global mass surveillance. He showed how governments were secretly hoovering up huge chunks of our personal communications, including private emails, phone locations, web histories and so much more. All without our consent.

His courage changed the world. He sparked a global debate, changing laws and helping to protect our privacy. For the first time in 40 years, the USA passed laws to control government surveillance. Globally, technology companies including Apple and WhatsApp are now doing more to protect our personal information.

None of this would have happened without Edward. A former US Attorney General admitted that his revelations “performed a public service”. Even President Obama said that this debate about surveillance “will make us stronger”.

Edward is a human rights hero. Yet he faces decades in prison, accused of selling secrets to enemies of the USA. With no guarantee of a fair trial in his home country, he is living in limbo in Russia.

Sign the petition to President Obama:

I urge you to grant a Presidential Pardon to Edward Snowden as a whistleblower who spoke out to defend our human rights.

When he shared US intelligence documents with journalists, Edward revealed how governments were scooping up our personal data, including phone calls, emails and much more. His actions sparked a global debate which changed laws and protected our privacy. Yet he’s forced to live in exile and faces decades in prison.

President Obama, you yourself have said that the debate he triggered on surveillance “will make us stronger”. Edward Snowden is a human rights hero. Please treat him like one.


كشف ادوارد سنودن الغطاء عن عمليات مراقبة غير قانونية تقوم بها الحكومة، ولكنه يواجه حكماً بالسجن بسبب ذلك

عندما تبادل إدوارد سنودن الوثائق الاستخبارية الأميركية مع الصحفيين عام 2013، كشف عن الحجم الهائل لعمليات المراقبة الجماعية العالمية، وكيف تطلع الحكومات سراً على كم هائل من مراسلاتنا الشخصية بما في ذلك البريد الإلكتروني، ومواقع هواتفنا وتاريخ تصفّحنا لشبكة الانترنت، وأكثر من ذلك. ويحدث هذا كله دون موافقتنا.

لقد غيرت شجاعته العالم. فأثار جدلاً عالمياً، وغير القوانين وساعد في حماية خصوصيتنا. ولأول مرّة منذ 40 عاماً، تصدر الولايات المتحدة قوانين للسيطرة على عمليات المراقبة الحكومية.

فعلى الصعيد العالمي، تبذل شركات التكنولوجيا كشركتي آبل وواتساب جهداً إضافياً من أجل حماية معلوماتنا الخاصة.

لولا إدوارد، لما كان ذلك ممكناً. وقد اعترف مدعي عام أميركي سابق، بأن ما كشف عنه إدوارد "قدم خدمة عامّة". حتى الرئيس أوباما قال إن هذه النقاشات حول عمليات المراقبة "ستجعلنا أقوى".

ويعد إدوارد نصيراً لحقوق الانسان. ولكنه يواجه حكماً بالسجن لمدة عقود، بتهمة بيعه أسراراً لأعداء الولايات الأميركية المتحدة. ونظراً لعدم ضمان إجراء محاكمة عادلة له في وطنه، يعيش في روسيا في وضع غير مستقر.

إلى الرئيس اوباما

أطلب من حضرتكم إصدار عفو رئاسي عن ادوارد سنودن، كونه كاشف أسرار دافع علناً عن حقوقنا.

عندما تبادل إدوارد سنودن الوثائق الاستخبارية الأميركية مع الصحفيين كشف كيف تطلع الحكومات سراً على كم هائل من مراسلاتنا الشخصية بما في ذلك البريد الإلكتروني، ومواقع هواتفنا وتاريخ تصفّحنا لشبكة الانترنت، وأكثر من ذلك. فأثار جدلاً عالمياً، وغير القوانين وساعد في حماية خصوصيتنا. إلا أنه مجبر على العيش في المنفى ويواجه حكماً بالسجن لمدى عقود.

الرئيس أوباما، أنت شخصياً قلت إن هذه النقاشات حول عمليات المراقبة "ستجعلنا أقوى". إن ادوارد سنودن بطل في مجال حقوق الانسان. ونرجو ان تتم معاملته كبطل.