آخر الأخبار :

تجمع المؤسسات الحقوقية يستنكر استهداف الأطفال والصحفيين ويجدد مطالبته بتشكيل لجنة تحقيق دولية في أحداث مسيرة العودة السلمية

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي استهدافها للمدنيين الفلسطينيين المشاركين في مسيرات العودة السلمية بالقُرب من السلك الفاصل من الجهة الشرقية لقطاع غزة للجمعة الثانية على التوالي، ضمن سلسة من التظاهرات سلمية المطالبة بإعمال حق اللاجئين في العودة إلى ديارهم التي هُجروا منها عام 1948، إنفاذاً لقرارات الأمم المتحدة لاسيّما القرار رقم (194) الخاص بعودة وتعويض اللاجئين الفلسطينيين.

ووفقاً للمتابعة الميدانية فقد تعمّدت قوات الاحتلال استخدام القوة المميتة ضد المتظاهرين بشكلٍ مباشر دون أن يُشكل تواجدهم أي تهديد لحياة جنود الاحتلال، مما عن مقتل 10 مدنيين من بينهم طفلين ومصور صحفي، فيما أصابت قناصة الاحتلال المتمركزة على الحدود (1354) مدني منهم (491) بالرصاص الحي، ومن بين الجرحى (56) طفل، و (6) صحفيين.

تجمع المؤسسات الحقوقية؛ إذ يجدد استنكاره الشديد لاستخدام قوات الاحتلال الإسرائيلي القوة المفرطة والمميتة ضد المتظاهرين المدنيين، لاسيّما وأنهم من الفئات المحمية بموجب قواعد القانون الدولي، فإنه:

1. يؤكد أن استهداف قوات الاحتلال للمتظاهرين المدنيين من النساء والأطفال والصحفيين تمثل انتهاكاً جسيماً يرقى لمستوى جريمة حرب دولية.
2. يطالب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية بالقيام بدورها في ملاحقة جرائم قوات الاحتلال الإسرائيلي من أجل وقف المزيد من الجرائم بحق الشعب الفلسطيني.
3. يطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة للوقوف على حقيقة الانتهاكات التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي على حدود قطاع غزة.
4. يستنكر الصمت الدولي تجاه انتهاك قوات الاحتلال الإسرائيلي لمبْدّأي التناسب والتمييز في تعاملها مع المتظاهرين سلمياً للمطالبة بحقوقهم المشروعة.
5. يطالب المجتمع الدولي بالتّدخل العاجل لحماية المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ومحاسبة قوات الاحتلال الإسرائيلي على انتهاكاتها الجسيمة لقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

تجمع المؤسسات الحقوقية – فلسطين
(مركز حماية لحقوق الإنسان، مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق، الهيئة الدولية للحقوق والتنمية، مركز سواسية لحقوق الإنسان، مركز مشكاه لحقوق الإنسان، مركز عدالة واحدة لحقوق الإنسان، المركز الدولي للدراسات القانونية)

07 نيسان / أبريل 2018